| آخر تحديث الساعة 9:52:23

ليس دفاعاً عن باسلمة وإنما المحضار: ملكنا أساسه الوثيقة السلطانية الملك قبل مائة عام محافظ حضرموت يرأس الاجتماع التأسيسي لصندوق التراث والتنمية الثقافية بحضرموت مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بمحافظة حضرموت يؤكد ضرورة تقيم الجوانب الفنية وتنفيذ الخطط والمهام الدراسية محافظ حضرموت يؤكد على أهمية الاستفادة من الخبرات الرياضية في تنفيذ خطة النشاط الرياضي للعام 2018م مكتب الأشغال العامة والطرق بساحل حضرموت يبدأ العمل في إعادة ترميم وتأهيل شارع باعبود مدرسة الخنساء وكيل حضرموت المساعد لشئون الشباب يفتتح الخيمة التسويقية لطلاب قسم التسويق بالمعهد التجاري بالمكلا الوكيل باضاوي يعتبر ربط الماضي الرياضي بالحاضر ضرورة والدكتور الرمادي يستعرض كتابه التدريب الرياضي الحديث ورشة عمل حول ( التشريعات واللوائح القانونية للأسرة ) بكلية البنات بالمكلا جامعة حضرموت بدء امتحان الفصل الدراسي الاول للعام 2017-2018م بكلية المجتمع بسيئون

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

حضرموت أولاً 11/1/2017   ياسر علي

ظلت حضرموت بعيدة عن كل الصراعات العسكرية والسياسية منذ أن تحولت من سلطنة إلى جمهورية في الثلاثين من نوفمبر سنة 1967م، حباً في الوحدة العربية، والقومية التي أفرزتها ثورة يوليو المصرية سنة 1952م.
وهذا الأمر ليس خوفاً أو جبناً من الحضارمة، مثلما قد يظن البعض، ولكنها الحكمة التي يتحلى بها الشعب في حضرموت منذ الأزل، وتتوارثها الأجيال حتى اليوم، فما مر على حضرموت في السنوات السابقة هو خير دليل على هذه الحكمة، ودرس يستفيد منه جيراننا في الجمهورية في التعامل مع الأزمات.
وعلى مر العصور اتفقت كل الفئات التي تسكن هذه الأرض على أن حضرموت أولاً، وثانياً، وثالثاً، ثم يأتي ما يأتي بعدها، لأنها اكتوت بنيران ومؤامرات وخلافات الآخرين السياسية والعسكرية، حتى وقت قريب، والتي كان أسوأها تسليم القطاع الساحلي منها للجماعات الإرهابية والتي تسمي نفسها (القاعدة)؛ فليكن شعاركم الأبدي حضرموت أولاً، ثم اعتنقوا ما تشاؤون من أفكار سياسية أو حزبية أو دينية.
 فخراب حضرموت، وجرها إلى مربع الفوضى والعنف، هي خسارة لجميع أبنائها، فنحن من نعيش في هذه الأرض وليس الآخرون، الذين سيأتون، لساعات، وربما أسابيع، وأشهر، وسنوات، ولكنهم في الأخير سيرحلون، وسنظل نحن في هذه الأرض جيلاً بعد جيل، لنعمرها و نزرع فيها المحبة والخير والسلام، والأمن والاستقرار، وإما أن نجني ما تزرعونه اليوم من حقد وفوضى ودمار.

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2018
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم