| آخر تحديث الساعة 22:50:10

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

اختتام الدورة التعليمية الثالثة والعشرين بدار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية 8/13/2017   الداعي / تريم

اختتمت مساء الجمعة 19 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 11 أغسطس 2017 م بمدينة تريم ، فعاليات الدورة التعليمية الصيفية الثالثة والعشرين المنعقدة بدار المصطفى بتريم للدراسات الإسلامية والتي استمرت أربعين يوما ، وحضرها جمع من طلاب العلم والدعاه من مختلف مناطق اليمن ومن عدد من الدول العربية والأجنبية من خريجي الثانويات ومن طلاب الجامعات وكذا من فئة الشباب والكهول ، عاشوا خلالها أوقاتا مباركة في حفظ ما تيسر لهم من القرآن الكريم ومن حديث المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، وتلقوا دروسا في تفسير القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه الإسلامي والسلوك وتزكية الأنفس والسيرة النبوية والفكر الدعوي المستنير في بيئة إيمانية تعينهم على العمل بالعلم وتطبيق الأخلاق النبوية.
وقد توافدت لحضور الحفل جموع غفيرة من العلماء والدعاء والأعيان وطلاب العلم والمهتمين وغيرهم وفي مقدمتهم أعيان ووجهاء ومناصب وعلماء مناطق وادي حضرموت ، وافتتح حفل الإختتام بتلاوات عطرة من القرأن الكريم قدّمها عدد من الطلاب المشاركين في الدورة ، بعد ذلك قدّم الطلاب المشاركين في الدورة نماذج تعليمية مما أخذوه ودرسوه خلال أيام الدورة المباركة من علوم مختلفة .
وقد تحدث في الحفل مجموعة من العلماء والدعاه وفي مقدمتهم العلامة الحبيب علي المشهور بن محمد بن سالم بن حفيظ حفظه الله "مدير دار المصطفى رئيس مجلس الإفتاء الشرعي بتريم" الذي رحب بالحاضرين وشكرهم على حضورهم ، تعظيما للعلم وأهله، وهنأ طلاب الدورة على ما وفقهم الله من خير وطلب للعلم الشريف، ودعاهم للعمل بما تعلموه، ونشره في مناطقهم قدر الاستطاعة، وأوصى الجميع بأن يكونوا أعوانا على نشر الخير ومنفعة بعضهم البعض، فأحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله ، فهذا من أهم أسباب صلاح الأحوال ودفع الكروب والشدائد عن الأمة ، فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
ثم ألقى العلامة المفكر الإسلامي الحبيب أبوبكر بن علي المشهور، كلمة تحدث فيها عن أسس مدرسة حضرموت التي قامت على كتاب الله وسنة رسوله، وأثرها في نشر الإسلام، مؤكدا على فضيلة طلب العلم، وأهمية إصلاح الإنسان، والاهتمام بالعلم والدعوة إلى الله، وحسن التعامل مع الزمان وأحواله المختلفة من حروب وفتن ومخالفين وفقر وغيرها، والسبيل القويم للقيام بالوسطية الشرعية والاعتدال والواعي
كما تحدث الحبيب طاهر بن محمد بن عبدالله الهدار في كلمة هنأ فيها الطلاب بتلقيهم للعلم النافع عن مشائخ مربوطين بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وحث الجميع على إحياء السيرة الطيبة والأخلاق الحميدة إقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
واختتم المجلس المبارك بكلمة "عميد دار المصطفى بتريم" فضيلة الداعية الإسلامي العلامة الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ حفظه الله ، تحدث فيها عن رسالة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وتثبيته لدعائمها وانتشار أنوارها في الشرق والغرب، ومهما حوربت هذه الدعوة، فإن مظاهر نصرة الله لنبيه تتوالى على ممر السنين ، ومن ذلك قيام مثل هذه الدورات، ونشر العلم النافع، وغرس إرث النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في قلوب ناشئة الأمة وشبابها وكهولها، والحرص على نشره والدعوة إليه، مع التحلي بالأخلاق الكريمة الفاضلة ، داعيا الأمة إلى التوحد على الثوابت الأساسية التي بُعث بها رسول الله، محذرا من مخاطر إثارة الشقاق وإشاعة الفرقة بين المسلمين، مبينا بأن الأهم أن نهتم بإصلاح أنفسنا واستقامتنا على المنهج النبوي السليم.
هذا وتم نقل حفل الختام والدروس العامة للدورة يوميا صباح مساء عبر بث مباشر من قناة الإرث النبوي الفضائية وعبر إذاعة نور الإيمان بدار المصطفى بتريم .

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم