| آخر تحديث الساعة 22:21:8

شريم : نسعى لإبرام اتفاقية مع شركة نفط مأرب لإعادة تزويد كهرباء ساحل حضرموت ب(3) مليون لتر شهريا على حساب الدولة بترومسيلة تساهم في تجهيز بئر لمياه الشرب بمنطقة الضبيعة بمديرية ساه مؤسسة حضرموت للاختراع والتقدم العلمي تشارك في معرض القاهرة الدولي الرابع للابتكار لعام 2017م الشيخ بن حبريش يلتقي بالمكلا الشيخان المنهالي والعامري وكيل حضرموت لشئون الساحل والهضبة يلتقي بمدير هيئة مستشفى إبن سيناء التعليمي لمناقشة القضايا الصحية للمستشفى دورة تدريبية حول المناقصات والمزايدات لكوادر السلطة المحلية بمديرية ساه حفل بهيج في انطلاقة الدورة الوطنية الأولى للألعاب الرياضية للناشئين بمدينة تريم المحافظ البحسني يحذر من التلاعب بالأسعار ويشكل لجنة للرقابة التموينية على السلع بالمحافظة محافظ حضرموت يستعرض عدد من المشاريع الاستثمارية الجديدة في المحافظة عبدون يؤكد بأن مكتب تربية حضرموت يمتلك القدرات والخبرات الفنية جعلته من المكاتب النموذجية على مستوى الجمهورية

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

سلسلة شخصيات حضرمية مهاجرة 2 5/10/2017   كتب: عمر سالم الكثيري *

الشخصية رقم (6):
الهجرات الحضرمية إلى الهند تعود إلى فترات قبل الاستعمار البريطاني والبرتغالي لدولة الهند، ‏ومن ضمن العوائل الأولى المهاجرة إلى الهند قبل حوالي 400 عام، كانت عائلة العيدروس ‏والتي هاجرت من مدينة تريم في حضرموت.

وبعكس الهجرات الحضرمية لباقي المناطق في دول العالم والتي كانت يقصدها الحضارم بالغالب بقصد ‏التجارة ، كان الحضارم في الهند وبالذات في مقاطعة حيدر آباد يعملون كجنود في الجيش ‏الخاص بنظام حيدر آباد والتي كانت تحكم من قبل حكام مسلمين وكان للحضارم دور مؤثر وفعال ‏في الحياة هناك. ‏
عائلة العيدروس كانت من العوائل المقربة من حكام حيدر آباد، والذي كانوا في ذلك الوقت من ‏ضمن أغنى الاشخاص في العالم. ‏
الجنرال/ السيد أحمد العيدروس والذي كان يشغل القائد العام للجيش في مقاطعة حيدر آباد في العام ‏‏1948م وهو نفس العام الذي قامت فيه الهند بضم مقاطعة حيدر آباد لدولة الهند الوليدة.‏
في العام 1947م استقلت الهند عن بريطانيا، وفي ذات العام، رغبت مقاطعة حيدر آباد والتي تقع ‏في الجنوب الأوسط من الهند ويحكمها مسلمون في تكوين دولة مستقلة عن دولة الهند، قامت الهند ‏بغزو حيدر آباد وحاصرتها واستلسمت المقاطعة في تاريخ 18/ سبتمبر/1948م نظراً لاستحالة ‏الانتصار بسبب الحصار من كافة الجهات وعدم التوازن بين القوتين. ‏
في الوقت الحالي، يشكل المسلمون في مقاطعة حيدر آباد حوالي نسبة 40% من إجمالي السكان ‏من ضمنهم عدد سكان من أصول حضرمية لابأس بها تتركز في مدينة باركاس. ‏
في الصورة أدناه من اليمين الجنرال/ أحمد العيدروس

الشخصية رقم (7):
إمبراطور المقاولات.. عبود أحمد بن يماني بن محفوظ

ولد ونشأ في مدينة حيدراباد بدولة الهند، ‏‎ ‎إنتقل إلى قطر في بدايات الستينات الميلادية ، ‏ليعمل كمندوب مبيعات في شركة الدرويش للإنارة والمقاولات ونظرًا لبراعته في الإقناع ‏وفهمه السريع إستطاع تحقيق مبيعات ضخمة للشركة في تلك الحقبة ، وكعادة كثير من ‏المبدعين هو الاستقلال بعمل خاص في نفس مجال العلم والخبرة ، حيث قام بتأسيس شركة ‏قطر الدولية بالشراكة مع واحد مِن ألمع رجال أعمال قطر في تلك الحقبة وهو الشيخ/ علي ‏آل ثاني ، كانت بداية عمل الشركة في الإنارة إلا أن الشاب الطموح أراد أن يتوسع في ‏نشاط الشركة من خلال إضافة نشاط المقاولات إلى الشركة ، وهنا كانت الإنطلاقة القوية ‏لهذه الشركة حتى وصلت إلى تنفيذ مشاريع عملاقة كانت تقدر بمئات الملايين علاوة على ‏توظيفه آلاف الموظفين من جميع الجنسيات ، ومع زيادة الفوائض النقدية والأرباح المحققة ‏، وجد أنه لابد من إستثمارهذه الفوائض في أنشطة عقارية في قطر وبريطانيا والهند ، ‏وبعد سنوات طويلة من الكفاح وتحقيق النجاح وجد أنه لابد أن يرجع إلى وطنه الهند ‏‏(حيدراباد) ليعمل بعد ذلك في الإستثمارات العقارية وإستثمارات خاصة في قطاع الفنادق ‏والمستشفيات والقطاع التعليمي‎.‎
كان قصره في حيدراباد عامر برجال السياسة والأعمال ونجوم السينما الهندية ، كما قام ‏رئيس الوزراء السابق لليمن السيد / عبدالقادر باجمال بزيارته في قصره وقام بمنحه ‏القنصل الفخري لليمن نظراً لمساعدته وعمله في تذليل العقبات أمام الكثير من أبناء جلدته ‏خصوصا الطلاب منهم نظراً لتمتعه بعلاقات ونفوذ في مجتمع السياسة والأعمال في دولة ‏الهند‎.‎
 
الشخصية رقم (8):
من شاب طموح في وادي حضرموت إلى رجل اعمال وشخصية اجتماعية في جزيرة جاوه

ولد في عام ١٩٢٨م في قرية جاحز بوادي عمد الواقعة في وادي حضرموت وعاش فترة الطفولة في قريته حتى بلغ سن السابعة عشر.. غادر قريته لاشباع طموحه واهدافه وتحقيق النجاح..
المحطة الاولى كانت المملكة العربية السعودية ولكن لم يستقر به المقام طويلاً في المملكة، فشد الرحال ذلك الشاب الطموح إلى دولة اندونيسيا خصوصا إلى مدينة سوربايا الواقعة في جزيرة جاوه.. عمل بالتجارة والاستيراد والتصدير ونجح نجاح باهر على اثره توسعت اعماله لعدة انشطة فأنتقل إلى مدينة التاقال في جزيرة جاوه.
بالإضافة إلى كونه رجل أعمال، كان شخصية اجتماعية معروفة بمدينة التاقال خصوصا بين الجالية الحضرمية هناك حيث كان يسعى لبناء بيوت الله في اندونيسيا بشكل كبير.
امتدت أعماله سريعاً داخل وخارج اندونيسيا حتى وصلت تجارته إلى المملكة العربية السعودية.
قام بعدة زيارات إلى حضرموت في تسعينيات القرن الماضي، وفي ظل غياب دور الدولة المفترض في تطوير البنية التحتية التي تخدم كافة المواطنين والمناطق، قام ذلك الرجل الحضرمي الأصيل بتطوير محطة ضخ وشبكة مياة كاملة تصل إلى كافة بيوت قريته والقرى المجاورة وأراح الناس من جلب المياة بواسطة الحمير والوسائل التقليدية.
توفي رحمة الله عليه في اندونيسيا عام ٢٠٠٣م عن عمر يناهز ٧٥ عاماً
ذلك الرجل هو جدي / صالح عمر الكثيري( خال الوالد).. رحمة الله عليه وعلى جميع موتى المسلمين

الشخصية رقم (9):
مساهمة الحضارم في تأسيس سنغافورة

عندما تم تأسيس سنغافورة عام 1819م بواسطة السير البريطاني ستامفورد رافليز الذي ‏يقال انه اكتشف سنغافورة، عمل على استقطاب وجذب رجال أعمال حضارم من ‏دولة اندونيسيا المجاورة للمساهمة في تنمية الاقتصاد في سنغافورة فجاء بداية بعض ‏الحضارم بلغ عددهم حوالي 15 شخص في عام 1824م من عدد إجمالي للسكان يبلغ ‏آنذاك 10,683نسمة، توسعت الهجرة الحضرمية بعد ذلك إلى سنغافورة وتم تخصيص ‏مناطق خاصة بالجالية الحضرمية‎.‎
من أوائل رجال الأعمال الحضارم الذين وصلوا إلى سنغافورة في عام 1819م قادمين من ‏جزيرة سومطرة كان السيد/ محمد بن هارون الجنيد ‎وإبن أخيه السيد/ عمر بن علي ‏الجنيد، تزايد عدد رجال الأعمال الحضارم القادمين للدولة الوليدة وبحلول عام 1846م، ‏برزت عدد من العوائل الحضرمية كبيوت تجارية كبرى في سنغافورة وهم من آل الجنيد ‏وآل الكاف وآل السقاف وآل يماني بن طالب. ‏
بحلول عام 1954م، هذه العوائل فقط لوحدها تملكت أكثر من نصف سنغافورة من خلال ‏الوقف، وكان في ذلك الوقت المحامي الخاص بهذه العوائل هو الصيني لي كوان يو والذي ‏اصبح فيما بعد أول رئيس وزراء لسنغافورة بعد رحيل بريطانيا.. عندما تولى رئاسة ‏الوزراء قام لي كوان يو بإجبار التجار الحضارم ببيع أغلب قطع الاراضي التي يملكونها ‏ومع ذلك على سبيل المثال لا يزال اسم الجنيد موجود في كثير من المحطات والشوارع
المذهل في أغلب التجار الحضارم سابقا ليس فقط تملكهم لمهارات ريادة الأعمال بل إلى ‏روح الريادة والاستعداد للعمل والابداع تحت أي ظروف‎.‎
سنغافورة اليوم تعتبر من أغلى 3 دول في مجال العقارات على مستوى العالم. ‏
الصورة أدناه لأحد السادة من أعيان عائلة الجنيد الحضرمية

الشخصية رقم (10):
يمتد الوجود الحضرمي في شرق السودان منذ حوالي 120 سنة، نشطت الهجرة إلى دولة السودان كانت لأغراض التجارة أو التعليم ‏مما حدا بايفاد طلاب الثانويات للدراسه بالسودان ومن اوائلهم الأمير/ فاروق بن علي الكثيري شقيق السلطان / حسين وابنه عمه محمد ‏حسين تلقوا تعليمهم الثانوي ببورتسودان في الخمسينيات، وكان عامل وجود الاستعمار البريطاني في كل من حضرموت ودولة ‏السودان عامل مساعد في عملية الهجرة، بالإضافة إلى هجرة الحضارم إلى الحجاز ومنها إلى بر السودان المقابل لمنطقة الحجاز ‏بالمملكة العربية السعودية واستوطنوا بشكل كبير شرق السودان وتمركزوا في مدن سواكن اول ميناء للسودان وبورتسودان وطوكر ‏وعقيق وكسلا واروما.‏
برزت شخصيات حضرمية كثيرة في السودان منها على سبيل المثال السيد الشريف عمر عبد القادر الصافي/ شيخ الحضارم في ‏بورتسودان،والشيخ سعيد عبد الله باعشر من المقربين للامير عثمان دقنه البطل السوداني المعروف، وآل بازرعه من اوائل التجار ‏ومنهم ينحدر الاستاذ الشاعر الكبير حسين بازرعه الذي تغني باشعاره الكثير من المطربين – والشيخ سعيد باوارث اوائل من اسسوا ‏سوق مينا بورتسودان واول سوداني يمتلك سفن شراعيه تنقل الحبوب والسلع السودانيه الي موانئ البحر الاحمر وعدن والهند، وكذلك ‏أحد أفراد أسردة بلعيد رئيس نادي هلال بورتسودان. وعند ذكر حضارم السودان، لا يمكن نسيان أسرة باعبود. ‏
هاجر عدد من أفراد أسرة باعبود إلى السودان قادمين من منطقة الرشيد بوادي دوعن في أواخر القرن التاسع عشر ، وقد استقر ‏المقام بأسرة آل باعبود تحديداً في مدينة طوكر في شرق السودان وامتهنوا التجارة، تم انشاء اول محطة ‏كهرباء خاصة في السودان في مدينة طوكر وقد قام بانشائها المرحوم الشيخ/ أحمد صالح باعبود رحمه الله، ‏‎ ‎كذلك تم إنشاء مصنع ‏للثلج ومصنع للمشروبات الغازية وقد استمرت الاسرة بالعمل التجاري بين مدينة طوكر وبورتسودان‎.‎
بعدها وفي عام 1958l، تم انشاء اول شركة ملاحية تحت مسمى الشركة السودانية للملاحة وهي خاصة بأسرة آل باعبود ونشطت ‏بالنقل البحري وتسارعت وتيرة نمو أعمال الشركة توسع حجم اسطولها بشكل كبير. بعد ذلك اصدر الرئيس السوداني / جعفر ‏النميري مرسوم بتأميم هذه الشركة
‎بعد ان تم تأميم شركة الملاحة السودانية، سافر الشيخ/ أحمد صالح باعبود إلى المملكةالعربية السعودية وتحديداً إلى مدينة جدة ‏وعمل على انشاء شركة توكيلات باعبود للتجارة والملاحة وتعتبر اليوم من كبرى شركات الملاحة في على مستوى منطقة البحر ‏الأحمر‎.
في الصورة أدناه، سعادة الشيخ/ صالح باعبود - نائب مدير عام شركة توكيلات باعبود للتجارة والملاحة

ملخص معلومات عن الكاتب:
الاسم: عمر سالم الكثيري
العمر: 32 عام
المهنة: محلل مال واستثمار (مصرفي استثماري)
رابط صفحة اللنكدن: https://www.linkedin.com/in/omar-al-kathiri-cfm-cme-1-62900028
رابط صفحة الفيس بوك: https://www.facebook.com/omar.alkathiri

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم