| آخر تحديث الساعة 13:43:0

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

برعاية ودعم وتمويل من اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك مكتب تربية حضرموت الساحل يكرّم: (578) منهم: (135) معلماً ومعلمة و(443) متفوقة ومبرزة ومشاركة في المسابقات الختامية للأنشطة ومعرض الوسائل الثاني على مستوى المحافظة 4/21/2017   المكلا "المكلا اليوم" خاص، تصوير:عبدالله عثمان

كرّم مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت الساحل صباح أمس الخميس 20 أبريل 2017م (102) معلماًَ ومعلمة و(443) متفوقة ومبرزة ومشاركة في المسابقات الختامية للأنشطة ومعرض الوسائل الثاني على مستوى المحافظة بالإضافة إلى (33) معلماً ومعلمة لم يحصلوا على حوافزهم المالية في العام الماضي، وفي الحفل الفني والخطابي والتكريمي البهيج الذي احتضنته قاعة الاحتفالات الكبرى عبّر الأخ جمال سالم عبدون مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بالمحافظة في مستهل كلمته عن سروره والقطاع التربوي والتعليمي جميعاً بحضور ورعاية ودعم وتمويل اللواء احمد سعيد بن بريك هذا الاحتفال التربوي الختامي، الذي يأتي تزامناً مع احتفالات حضرموت بالذكرى السنوية الأولى للتحرير، وفي ظل ما شهده الحقل التربوي والتعليمي من استقرار ونجاحات منذ بدء العام الدراسي الجاري، مهنئاً جميع المعلمين والتربويين المكرمين والمتفوقات والمبرزات من الطالبات والتلميذات والبراعم والزهرات الذين احتلوا المراكز الأولى وحصدوا البطولات في الأنشطة اللاصفية والمعرض الثاني عشر للوسائل التعليمية من خامات البيئة المحلية، مؤكداً أن هذه النجاحات والانجازات جاءت بوقوف ومساندة من قبل الراعي الأول للتربية والتعليم اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك محافظ محافظة حضرموت وأسهمت بقوة في تجاوز الكثير من المشكلات وتخطّى العديد من الصعوبات، مستعرضاً جملة المشاريع التي تبناها المحافظ بن بريك وتجاوزت كلفتها المالية المليار ريال في عدد من مديريات المحافظة، منوهاً إلى القطاع التربوي والتعليمي لم ينعم ومدارسه بالمديريات كافة بالاستقرار منذ اليوم الدراسي الأول إلا في هذا العام التعليمي عندما أنشأ المحافظ فيه صندوقاً لتطوير التعليم وسخر إمكاناته لحل مشكلة العجز في المعلمين،  لتعمل قيادة المكتب على تأسيس مجمعات تعليمية في عدد من المناطق المحرومة من هذه الخدمة التعليمية وكذا افتتاح ثلاثة مجمعات مسائية للبنات ترفد تجربة مجمعات البنين ومدارس تعليم القرآن الكريم في مديريات المكلا وغيل باوزير والشحر، مضيفاً بالقول: لقد حرصنا في هذا العام المستقر أن نجعل من خاتمته أكثر تميزاً وأبلغ وفاء وأجمل عرفاناً للمعلم الذي يبذل جهوداً كبيرة خلال مسيرته التربوية والتعليمية ويعمل بصمت وحرص على الأجيال جيلاً بعد جيل فكان قرارنا لأول مرة في قيادة مكتب التربية بالمحافظة بتكريم مائة واثنين معلم وتربوي ومنحهم الدروع التذكارية والحوافز المادية إضافة إلى تكريم أربعمائة وواحد وثلاثين متفوقاً ومتميزاً ومشاركاً في المسابقات الختامية للأنشطة اللاصفية والمعرض الثاني عشر للوسائل التعليمية، بالإضافة إلى الشراكة مع اتحادي رياضة المرأة ولعبة التايكواندو بالمحافظة لتمويل المهرجان الحادي عشر لرياضة المرأة والبطولة العاشرة للعبة التايكواندو، مشيراً إلى أن قيادة التربية والتعليم بالمحافظة تدرك بوعي عميق جملة التحديات التي تواجه مسيرة العطاء التربوي والتعليمي بمديريات المحافظة كافة وتستشعر حجم المسؤولية التي يحملها كل العاملين في هذا القطاع الحيوي والمهم في حياة المجتمع وتعمل بكل طاقاتنا لكي نحصد الكثير من الانجازات والمكاسب وتوفير الخدمات التي تعود بالفائدة والنفع وتوفير الجهد على منتسبي القطاع خاصة وحضرموت عامة، فخلال الفترة القريبة الماضية استطعنا الحصول على امتيازات وزارية تم منحها لأول مرة لمكتب تربية وتعليم على مستوى الجمهورية تؤكد ما يحظى به مكتب تربية حضرموت الساحل من ثقة وما يتمتع به من كوادر وخبرات كانت عاملاً حاسماً في منح المكتب صلاحيات من وزارة التربية والتعليم بالعاصمة عدن تمثلت في منح مركز الإصدار الجديد بالمحافظة صلاحية إصدار بدل الفاقد للشهادتين الأساسية والثانوية والتعديل والترجمة لهذه الشهادات التي نقدمها مجاناً لمن يستفيد منها، ليس هذا وحسب بل حرصنا على تهيئة الظروف والمكان للمراجعين والمطالبين بهذه الامتيازات المهمة، وكذا تكليف تربية حضرموت الساحل بإعداد أسئلة الشهادة الثانوية لإقليم حضرموت كاملاً، مختتماً كلمته بالقول: تفصلنا عدة أيام عن بدء رحلة الاختبارات النهائية للعام الدراسي 2016 – 2017م، والبداية اختبارات مرحلة النقل للمرحلتين الأساسية والثانوية ليعقبها اختبارات إنهاء المرحلة الأساسية تاسعة وتختم باختبارات شهادة الثانوية العامة، والاختبارات هي المحطة الأخيرة والحصاد الختامي للعام الدراسي، فمن هذه المنصة وفي هذا الصباح أدعو كل الخيرين والحريصين على مستقبل الأجيال من سلطات محلية وأجهزة أمنية وأئمة مساجد وشخصيات اجتماعية ومنتديات وجمعيات ومؤسسات وأولياء أمور وكل الذين بيدهم مساندة القطاع التربوي والتعليمي إلى محاربة ظاهرة الغش وتحفيز أبنائهم وبناتهم إلى الاعتماد على أنفسهم خاصة والعام الدراسي قد شهد استقراراً منذ الحصة الدراسية الأولى فهل نجد استجابة وتفهّم ومساعدة ومساندة للحد من هذه الظاهرة الدخيلة والخطيرة، نأمل ذلك ونتمنى، مجدداً الترحيب بالجميع متمنياً لهم لحظات ممتعة وسعيدة في هذا الحفل الختامي الذي نسعد كثيراً أن يكون مسك ختام لخطة النشاط السنوية العامة التي توزعت على فصلي العام الدراسي وشارك فيها أكثر من ألفي طالب وطالبة وتلميذ وتلميذة وبراعم وزهرات من رياض الأطفال من جميع المدارس الحكومية والأهلية والخاصة ومدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية والثانوية النموذجية للبنين بالمكلا ومركز النور للمكفوفين وتدريب المعاقين فأسهمت في صقل واكتشاف الكثير من المواهب وتفوق العديد من الإدارات المدرسية ورياض الأطفال.
وكان التربوي الفاضل عمر جمعان باعمر قد ألقى كلمة المكرمين بدأها قائلاً:  تعجز في مثل هذا المقام الكلمات وتقصر بنا العبارات ونحن نجد هذا الجمع الكريم، وفي مقدمته اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك محافظ المحافظة الذي تشرفنا بحضوره يوم تكريمنا وكذلك الأستاذ الكريم جمال سالم عبدون مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بمحافظة حضرموت الساحل الشاب الذي حرص على جعلنا اليوم نفرح معاً بعيد المعلم السنوي .. فدعوني بالإصالة عن نفسي ونيابة عن جميع الزملاء والزميلات المكرمين والمكرمات في صباحنا التربوي والتعليمي الوفائي للمعلم والاعتراف بدوره وقيمته في المجتمع دعوني أرفع رسالة شكر وتقدير ومحبة للمحافظ بن بريك ومديرنا الشاب عبدون على هذه اللفتة الكريمة والطيبة التي لم تقف عند هذا العام فقط ولكنها امتدت إلى زملاء وزميلات العام الماضي الذين لم يحصلوا على حوافزهم المادية لظروف استثنائية خاصة ليشملهم اليوم هذا العطاء الجزيل والوفاء الكبير، مضيفاً: نجدد الشكر والتقدير لكل من أسهم في تحقيق هذا الحلم لنا وكل من أضاف وأعد وهيّأ ورتّب لهذا الحفل التكريمي المهيب .. وندعو الزملاء جميعاً والزميلات إلى الاستمرار في العطاء مهما تأخر قطار التكريم فلابد له من توقف في يوم ما وسنة عيدية لنطلق فيه إلى محطة التكريم والتقدير والعرفان.
وكان اللواء أحمد سعيد بن بريك محافظ محافظة حضرموت قد هنأ في مستهل كلمته التوجيهية الضافية كل المكرمين في هذا الحفل التربوي والتعليمي مشيداً بجهود قيادة مكتب التربية والتعليم بحضرموت الساحل ونشاطها المستمر من أجل تحسين البيئة التربوية والرفع من مستوى مخرجات التعليم، مستعرضاً ما شهدته حضرموت من أمن وأمان واستقرار وتنمية ونشاط تجاري واستثماري وسياحي منذ يوم التحرير في الرابع والعشرين من أبريل 2016م وحتى اليوم الذي نستعد لندشن جملة من المشاريع التنموية العملاقة خلال اليومين القادمين في ظل أجواء الفرح والبهجة احتفاء بالذكرى السنوية الأولى للتحرير، مشيراً إلى حجم التضحيات التي قدمتها حضرموت وأبناؤها الأبطال في النخبة الحضرمية بدعم مساندة من قبل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، وتحدث اللواء الركن بن بريك مؤكداً أن حضرموت قدمت وتقدم الكثير منذ سنين طويلة ولم تحصل على حقوقها واحتياجاتها فآن الأوان لأبنائها أن يتكاتفوا من أجلها ومن أجل الحصول على حقوق الأجيال الحضرمية القادمة، داعياً القائمين على المؤتمر الحضرمي الجامع وكل المكونات السياسية والحزبية والمجتمعية إلى التلاحم في مثل هذه اللحظة التاريخية للخروج بقرارات موحدة تعيد لحضرموت مكانتها وحضورها ومكاسبها التي فقدها في السنوات الماضية، ووجه اللواء الركن بن بريك جميع مديري عموم مكاتب الوزارات والمكاتب التنفيذية إلى بذل جهود مضاعفة ومضنية لتقديم خدمات ملوسة ينعم بها المواطن، منوهاً إلى حجم المسؤوليات التي تقع أبناء حضرموت كافة لمحاربة ظاهرة الإرهاب ونبذ التطرف الذي لا يمت بصلة لحضرموت داعياً العلماء وأئمة المساجد إلى القيام بدورهم المجتمعي في النصح والإرشاد ونشر رسالة الإسلام الوسطية، مختتماً كلمته بالإشارة إلى ضرورة العمل من أجل حضرموت ورقيها وحاضرها ومستقبلها المنشود.
وقد تخلل الحفل قصيدة شعرية بعنوان: (التحدّي) للطالبة حنان صالح باعنقود من مركز النور للمكفوفين وتدريب المعاقين نالت استحسان وتصفيق الحاضرين وقدم براعم وزهرات روضة (14) أكتوبر بمديرية الشحر لوحة استعراضية تراثية  أدهشت الجميع عن عادات وتقاليد الزواج تأليف وألحان صوت حضرموت الشعري ونغمها الخالد حسين أبوبكر المحضار، سيناريو وحوار المبدع الفنان سالم عبدالرب البكري .. إعداد الرقصات الفنان الشاب معتر محفوظ بن بريك الإشراف الفني للفنان المبدع عبدالله بن طرش .. مدربات تمثيل المربيات: ليلى عمر الحدادي وايمان عبدالله حمدون ونوال عمر العفاري مدربات الرقصات الشعبية: المربيات: سامية جمعان مفيتاح ورانيا رشيد حداد ومريم سالم حمدون وفاطمة صلاح بلخير ضابط ايقاعات الفنان رزق سالم الجابري المؤثرات الصوتية الفنان حاج كرامة الخزمة الإكسسوار المبدعون سالم سعيد منصور وعبدالله سرور بطاط المخرج المنفذ وكيلة الروضة سناء علي بن جازع إخراج الفنان المسرحي سالم البكري إشراف عام للواحة الاستعراضية المربية الفاضلة ثريا أحمد بن بريك .. عزف نخبة من مبدعي وفناني وتربوي مدينة سعاد الشحر.

















































تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم