| آخر تحديث الساعة 18:47:25

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

آراء وكتاب

  • البحسني والمفلحي كونا نقطة ضوء محمد بالفخر -

    تابعت كغيري كلمة الأستاذ عبد العزيز المفلحي محافظ عدن ومن قبله بفترة تصريحات اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت ومن خلال المتابعة والقراءة الأولية لهذه الكلمات يجد الانسان نفسه امام رجلي دولة يقدّرون إنسانية الناس ويحترمون عقولهم ولديهم شفافية في التعامل مع الشعب،

  • حضرموت.. هل دخلت مرحلة تفكيك منظومة الفساد؟! يحيى بامحفوظ -

    كنوع من الاستدلال استرجع جزء من حوار أجريته مع اللواء الركن "فرج سالمين البحسني" لصحيفة "عدن الغد" بعد اقل من أسبوع على تحرير مدينة المكلا حيث أجاب عن سؤالي له بأن "هناك تسريبات تفيد بأن هناك ترتيبات تجري تتجه صوب إعادة السلطة المحلية السابقة لإدارة المحافظة، في الوقت الذي يرى الشارع فيهم منظومة متكاملة للفساد والإفساد، هل عودتهم ضرورة ان صحت تلك المعلومات أم ان هناك ترتيبات أخرى؟" فأجاب اللواء البحسني قائلا: (أولا أود ان أشير إلى ان المحافظ موجود هنا وشرع في عمله ومن وجهة نظري ان تلك المنظومة الفاسدة لا مجال لها بأن تكون متواجدة اليوم، لابد من مخلصين، لابد من شرفاء، لابد من إشراك الشباب في أداء هذه المهمة وهذه المسألة في غاية الأهمية وسندفع بها صوب هذا الاتجاه.)

  • العبرة بالنتيجة صالح فرج -

    الاختناقات المتكررة في المشتقات النفطية التي تعاني منها حضرموت من يتحمل مسئوليتها بشكل اساسي ؟ هل نحن المواطنين ام المسئولين المتربعين على الكراسي وبإصرار منقطع النظير .. لم يترك مدير شركة النفط بحضرموت موقعه كمدير للشركة رغم صدور قرار المحافظ بن بريك لذلك القرار لماذا لم يقبل بالقرار .. هل هوالذوبان حبّاً في دباديب مواطني البلاد !؟

  • لم أتوقع الإساءة يا "فنادم"! صلاح بوعابس -

    كان واجبًا إيضاح بعض الحقائق ,  وإزالة سوء الفهم عند البعض , بعد أن انهالت – عليّ - عشرات المكالمات والمحادثات على جوالي وعبر مواقعي في التواصل الاجتماعي , كلها تساؤولات زملاء وأصدقاء ومحبون تبحث عن إجابة للخبر "المستفز" المذاع والمنشور في وسائل ومواقع إعلام "النسخ واللصق" حول قرار محافظ حضرموت اللواء "فرج سالمين البحسني"  بإلغاء تكليفي "مديرًا عامًا لمكتب وكالة الأنباء اليمنية سبأ – حضرموت", والذي اعتبر صياغته على ذلك النسق "أساءة" و"تشويهًا" لن أقبله, ويخيل للمتلقي العادي بأن ذياع هذا القرار "الخطير" وراءه جرمًا أو اخلالًا بواجب أو نهبًا للمال العام ,أو ذي ارتباط بهوامير "الفساد" و"ناهبي" الاراضي والمدخلات الغير مشروعة "المعروفة" من مال وهبات وسيارات فارهة.. كان الأحرى الاكتفاء بالغاء قرار التكليف الصادر عن الجهة الرسمية بسلطة حضرموت بذكر "رقمه وتاريخه" من غير حشر  أسم "الفقير لله" , ككل القرارات "المحترمة" و"القويمة" ولكن النفس الأمارة بـ"السوء" و"اللوم" و"الخبث" تفعل ما فعلت في حقي من "تشويه" و"إساءة", وستفعل بحق غيري..

  • حكام حضرموت هل ينجحون؟! علي باسعيده -

    يستعد حكام حضرموت الكرويين خلال هذا الشهر لخوض اختبار نيل الشارة الدولية كاستحقاق مهم وفرصة طيبة لتزيين لوحة الشرف بحكام دوليين جدد.

  • فرج حضرموت القادم محمد بالفخر - 7/13/2017

    وأنا اكتب عن حضرموت ومحافظها الجديد اللواء فرج سالمين البحسني الذي أدى يوم أمس اليمين الدستورية امام فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي وكبقية أي مقال يحتاج إلى افتتاحية ومقدمة، كدت أن ابدأ مقالي بالإشادة بالقرارات الأولى للمحافظ البحسني أو اكتب شيئا عما عرف عليه من خصال حميدة ويقال عنه لكني توقفت عن أي بداية فيها مدح أو ثناء أو حتى نقد فالرجل لم يكد يستوي على كرسي منصبه الجديد ...

  • حمار الدولة سند بايعشوت - 7/11/2017

    حالات الوفيات فى عداد المرضى المنتظرين للسفر على متن اليمنية تدعو للقلق فى ظل استمرار عدم توفر وقود الطائرات فى مطار سيئون .

  • الأحزاب اليمنية وتمثيل الجنوب في التسوية السياسية عبدالله باكرمان -

    أثبتت الأحزاب اليمنية، في الحالة اليمنية الراهنة، أنها عبارة عن أحزاب أشخاص وعائلات وأنها ليست أحزابا سياسية وطنية حسب المفهوم الحزبي السياسي، بل أنها لا تكاد أن تكون منظمات أو حتى جمعيات، إلي جانب أن هذه الكيانات التي يدعونها أحزابا مجازا، هي عبارة عن استنساخ مصغر لحزبي المؤتمر والإصلاح، وذلك لإرباك اللعبة السياسية واستحواذها على الساحة من قبل هذين الحزبين، بعد أن تم تفكيك ومسخ الاشتراكي وتدجينه لصالح الشمال، رغم أنه الحزب الوحيد الذي يمكن أن نطلق عليه حزبا سياسيا وطنيا والمنطلق من تاريخه العريق، والذي تم إقصاءه وتهميشه بعد هزيمة الجنوب في حرب 1994م، حيث كان قادة الجنوب هم أنفسهم قادة الاشتراكي حينها، ولقد حاول الحزب البقاء في الساحة اليمنية مقاوما محاولات وأده والقضاء عليه ، ولكنه لم يستطع المقاومة كحزب فاعل، فلجأ على مضض إلى تحالفات مع كيانات حزبية أخرى للحفاظ على كيانه التنظيمي، ولكنه أصبح تابعا لا حول له ولا قوة، وعليه فإننا نستطيع القول بأن جميع هذه الأحزاب تمثل الشمال فقط، ونستطيع الجزم بأنها ليس لديها أية رؤيا وطنية، بما فيها الأحزاب التي تدّعي تبنيها التوجهات الإسلامية والقومية، بل أن مناطق اليمن الأخرى وخاصة مناطق الوسط يتم تمثيلها داخل هذه الأحزاب بشكل ديكوري فقط، ناهيك عن الجنوب الذي كان دولة ودخل الوحدة كشريك فأصبح لا صوت له سوى أصوات أعضاء هذه الأحزاب المنتمين مناطقيا للجنوب ولكنهم عبارة عن ديكورات داخل أحزابهم يمررون سياسات هذه الكيانات ألمسماه أحزابا والتي تنتهج رؤيا مناطقية بل شخصية لصالح قيادات هذه الأحزاب العائلية والتي تسعى جاهدة لصهر الجنوب ومسخ هويته وتوظيفها لخدمة هذه القيادات، ومن خلال مايعتمل اليوم على الساحة اليمنية، والحرب الظالمة التي شنها تحالف الشمال الجديد على الجنوب ومحاولة احتلاله مرة أخري من قبل هذا التحالف على الجنوب، ومقاومة أبناء الجنوب لهذا الاحتلال ودحره وخروجه مهزوما من المحافظات الجنوبية،  فإن الجنوب اليوم سيرفض أي حلول ترقيعية تحاول أحزاب الشمال تمريرها، بأسم الشرعية وبناء الدولة الجديدة، وأن أي تسوية سياسية يجب أن تنطلق من أن الجنوب كيان مستقل بذاته كدولة، والذي على أساسه من الممكن أن يأتي الحديث عن حل القضية الجنوبية، وكذلك التسوية السياسية في اليمن من خلال ما سوف يتم طرحه على طاولة حوار بين الأطراف اليمنية، ككيانين جنوبي وشمالي، وبلورة شكل الدولة المستقبلية لليمن، تحت مسمى الدولة الاتحادية، أو أي مسميات أخرى.

  • المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين محمد باقديم -

    ما نشاهده اليوم من تقلبات واحداث متسارعة تعيشها المنطقة، اليمن بشكل عام والجنوب بشكل خاص يفرض علينا ان نكون اكثر حرصا على حضرموت وعدم التسرع في ان نذهب بها إلى غير مكانها الذي تستحقه ونستفيد من التجارب الماضي الذي مرت بها حضرموت والتي جعلتها تعاني الامرين،  وتحملت خلال تلك  الفترة الماضية كل أشكال التهميش والاقصاء وابقتها فقط مجرد خزينة مالية تنفق على غيرها كل ذلك كان بفعل نتائج السياسات الخاطئه،  ففي عام 67 ذهبت العقول الطائشة من حديثي السن بحضرموت إلى الجنوب  العر بي أو جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بدافع حماس الثوار دون ان يحسبوا حساب لخصوصيات حضرموت.

  • ورقة على طاولة المجلس الانتقالي يحيى بامحفوظ -

    لاشك بأن الكثيرين من ساسة ونخب الجنوب ومثقفيه يدركون بأن التحولات الوطنية الراهنة وتطور الأحداث ومآلاتها هي التي أفرزت الأهمية والضرورة لقيام الكيان السياسي الجنوبي وكتأكيد على الحتميته التي طالب بها أبناء الجنوب لسنوات خلت وما خلاف ذلك سوى استمرار منفر للعبثية التي عاشتها المكونات السياسية الجنوبية إلى ما قبل يوم 11 مايو الماضي - يوم تشكيل (المجلس الانتقالي الجنوبي) والذي شكل منعطف تاريخي في مسار الثورة الجنوبية.

  • ليكن صياما عن البهتان محمد بالفخر - 6/3/2017

    قبل أيام بدأ الشهر المبارك وها هو اليوم سيكمل  سادس أيامه وبالتالي انقضى الأسبوع الأول منه وهكذا ستمر أيامه ولياليه دون ان نشعر بها ،
    فهل حققنا معنى الصيام قولا وفعلا أم انه مجرد امتناع عن الطعام والشراب في نهار رمضان فقط وأطلقنا العنان لأردأ الكلمات لتخرج من السنتنا  وتخطها أيدينا وبلمسة اصبع على احد أزرار أجهزتنا الذكية ومن خلال مواقع التواصل جعلناها تجوب الآفاق ويتناقلها الفارغون والحاقدون وذوي العاهات العقلية ليجعلوا منها حقائق مسلّمة لا مجال لتكذيبها او التقليل من شأنها رغم ان الكثير قد يكون مدركا انها قد صدرت من احد مطابخ الزيف والبهتان الإبليسي ، ونسينا قول الحق سبحانه وتعالى

  • رجاء ً.. لا تقسوا على قناة حضرموت يوسف عمر باسنبل - 5/30/2017

    في الفترة الأخيرة لاحظنا أن الحضارم يمارسون جلد الذات فيما بينهم ، ويطبقون بشدة قاعدة إن لم تكن معي فأنت ضدي ، دون أي تمرير لإعتبارات حرية الرأي والتعبير عنها ، لأن سهام النقد مسلطة وبقوة ، متناسين الإنفتاح الإعلامي العالمي ، لنعيش في مجال ضيق نحشر أنفسنا فيه ونرفض التعايش والقبول على الآخر ، وعطفا على بدء من المتعارف عليه في المجال الإعلامي أن لكل وسيلة إعلامية سياستها الخاصة التي يرسمها القائمون عليها ، ويسعون لتحقيق أهدافها وفق الإمكانيات المتاحة .

  • فرصة لضمانات دولية من أجل شراكة عادلة عمر البريكي - 5/16/2017

    أفضل حل بالنسبة لدول التحالف والحكومة الشرعية والجمهور في الشمال لمواجهة شبح الإنفصال هو تقديم ضمانات إن وثيقة الحوار الوطني ستضمن للأقاليم حقوقاً كاملة غير منقوصة خصوصاً فيما يتعلق بالثروة والسيادة وليس كما نصت عليه مسوّدة الدستور الإتحادي وهو سيادية المركز على نسبة كبيرة من الثروات الطبيعية ومردودات بعض مصادر الدخل القومي الحيوية.

  • معايير لمنح الألقاب! مطيع بامزاحم -

    كل متابع لمواقع التواصل الإجتماعي وكذا المواقع الإخبارية وحتي القنوات الفضائية والإذاعات وكل ما ومن يظهر في عالم الإعلام والإتصال والتواصل سيلاحظ بدون ادنى شك حجم إنتشار موضة منح الألقاب في سابقة خطيرة وتحدي سافر وعبث ممنهج بأذواق المهتمين والمتابعين في كافة التخصصات والمجالات المتنوعة.

  • دراجة الوزير محمد بالفخر -

    شاهدت مقطع فيديو للإعلامي المبدع احمد الشقيري صاحب البرنامج الرمضاني الشهير (خواطر)  حيث تم تصوير مواطن من كوبنهاجن عاصمة الدنمارك يركب الدراجة الهوائية يذهب بها الى عمله ويعود عليها الى منزله هذا المواطن برتبة وزير واي وزارة ؟ انها وزارة الداخلية ووزارة الصحة

  • حضرموت وجزاء سنمار محمد محفوظ بن سميدع -

    في إحدى حلقات برنامج (رحيق العمر) الإذاعي الذي يقدمه الإعلامي المتميز الأستاذ/ سند محمد بايعشوت في إذاعة المكلا، والذي استضاف فيه الباحث والأكاديمي الدكتور صالح باصرة تحدث الدكتور صالح عن إرهاصات ما قبل 30نوفمبر 1967م، وما حدث بعده، وعن مفاوضات جنيف التي تمت بين الإنجليز وبين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان الشعبي، وكيف تنازل وفد الجبهة القومية عن مبلغ ستين مليون جنيه استرليني كان المفروض تدفعها بريطانيا للجنوب تعويضاً عن فترة احتلالها لعدن، وبعد عودة وفد الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن إلى عدن وإعلان الاستقلال واستلام السلطة والحديث هنا لازال للدكتور صالح كانت خزينة الحكومة الجديدة في عدن خاوية، ولكي تقوم حكومة الاستقلال بالوفاء بكل ما عليه من التزامات مالية من مرتبات ونفقات توجهت حكومة قحطان الشعبي إلى حضرموت وسحبت المبالغ المالية التي كانت في بنك المشرق في حضرموت، ويقدر ما تم سحبة من حضرموت مبلغ عشرين مليون شلن. ما ذكره الدكتور صالح باصرة في حديثة عن سحب المبلغ المذكور من حضرموت سبق لي وأن سمعته من المناضل الحاج صالح باقيس رحمه الله- في عام 1998م، وكنت حينها في طريقي من صنعاء إلى المكلا، وفي الطائرة جلست بجواره، وكنت أعرف الرجل حق المعرفة لما له من مواقف مع جدي اللواء الشهيد صالح بن يسلم بن سميدع رحمه الله ، وكنت أسأل الحاج عن تلك المرحلة والفترة التي قضاها في عدن وهو مطارد من قبل الإنجليز، وترفع صوره في شوارع عدن، وفي حديثه عن تلك الفترة الزمنية أكد لي الحاج صالح أن الإنجليز عند رحيلهم من عدن لم يتركوا شيء يذكر، فقد سحبوا المبالغ النقدية من البنوك، بل حتى الأسلحة لم يتركوا إلا الخردة، وما كان أمام السلطة الا التوجه إلى حضرموت. وقال إنه تم تكليفه من قبل الرئاسة بالذهاب إلى حضرموت، قال الحاج صالح: ذهبت أنا إلى حضرموت، وحملت السلاح من معسكر الرزميت التابع لجيش النظام على متن طائرة شحن إلى عدن، وهناك آخرين نقلوا الملايين من المكلا الى عدن هذا ما ذكره أبونوفل لي، والتقيت به مرة أخرى في عام 2004م في فندق ريبون ستي في مدينة المكلا، وكان اللقاء بحضور المناضل جبران عبيد بفلح، وهو صديق مقرب من الحاج صالح، والذي أكد لي المعلومة كم ذكر لي المناضل جبران عبيد بفلح أن الحاج صالح قد اكد له انه الوحيد من حضرموت الذي حضر تنصيب قحطان الشعبي رئيسا لليمن الجنوبي ووعده الرئيس قحطان الشعبي بإعطاء حضرموت نوع من الحكم الذاتي ولم يفي بوعده وبعدها انقلب عليه الرفاق ثم زج به في السجن . . وبعد هذا الإحسان والدعم الذي قدمته حضرموت من مال وسلاح وخبرات لحكومة الرفاق في عدن كان الرد منهم هو الضم والإلحاق وطمس الهوية والقتل والسحل والاعتقالات والتهجير. وما دعاني اليوم لذكر هذه المعلومة، وما ذكره الدكتور صالح باصرة في حديثه الإذاعي، هو زيارة الرئيس عبدربه منصور هادي لحضرموت، وزيارته لشركة بترو مسيلة، والحديث عن استئناف تصدير النفط من حقول حضرموت، وإعطاء حضرموت نسبة من عائدات النفط التي سيتم تصديرها بما يتوافق مع حقوق الأقاليم في اليمن الاتحادي، للعلم أنه تم تصدير 3مليون برميل التي كانت موجودة في صهاريج ميناء الضبة، فهل حصلت حضرموت على نسبتها؟ فهل يصدق الرئيس هادي في إعطاء حضرموت حقوقها ليس في النفط فقط، وإنما في كافة المجالات ومنها الاقتصادية؟ ويرد الوفاء بالوفاء بعد أن وقفت حضرموت مع الشرعية سياسياً ومادياً وعسكرياً؟ أو أن هادي يسلك طريق من سبقوه من الحكام ابتداء من قحطان وانتهاء بعفاش؟

  • حضرموت على موعد مع الفرح عماد الديني -

    تحل بعد أيام قليلة،على شعبنا الحضرمي الكريم ،الذكرى السنوية الأولى لتحرير عاصمتنا المكلا وما حولها ، من سيطرة مجاميع الموت والارهاب،وتجري الاستعدادت الحكومية بشكل مستمر و على قدم وساق، لإحياء الفعالية الاحتفائية الوطنية بالصورة المأمولة والمعبرة عن حجم التضحيات الحضرمية التي اجترحتها قوات النخبة والعديد من القيادات العسكرية المخضرمة التي تولت شرف التخطيط والتدريب وقيادة معارك تحرير المكلا،والسير نحوها، خطوة بخطوة وفي مقدمتهم جميعا القائد اللواء فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية الذي نتمنى ان يعود الينا عما قريب من دولة الامارات العربية الشقيقة حيث مايزال يتلقى بقية العلاج الخاص بالعملية الجراحية التي خضع لها الشهر الماضي بنجاح ولله الحمد ، ونسأل من الله العلي القدير ان يشارك أهله وقواته أفراح الفعاليات الاحتفائية الخاصة بإحياء المناسبة القديرة.

  • الإمارات – قلنا وقالوا – والحقائق تقول ! عبدالعزيز صالح جابر -

    الإمارات العربية المتحدة ..حقائق مؤجزة
    الإمَارَات العَرَبيّة المُتّحِدة هي دولة اتحادية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب قارة آسيا تطل على الشاطئ الجنوبي للخليج العربي ,وتتألف من سبع إمارات وهي أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.. وتغطي الصحراء أربعة أخماس مساحة دولة الإمارات لكنها مع ذلك تتميز بمناظر طبيعية متباينة ومتنوعة من الكثبان الرملية الحمراء الشاهقة في ليوا إلى مدينة العين التي تعد واحة طبيعية تزينها أشجار النخيل، ومن جبال الحجر شديدة الانحدار إلى المساحات الخصبة من السهول الساحلية المنبسطة.

  • حكام الكره وحكام السياسة!! علي باسعيده -

    اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بإحداث مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ وما صحابها من جدل على حكام اللقاء جرى الأخطاء التحكيمية التي رافقت المباراة.

  • حضرموت وتمازج البروليتاريا والرأسمالية محمد بالفخر -

    أيام قلائل تفصلنا عن انعقاد مؤتمر حضرموت الجامع وتأتي أهمية المؤتمر بالنسبة لحضرموت بعد مضي نصف قرن من التيه الذي لحق بالوطن الحضرمي والهوية الحضرمية المفقودة تم جذب حضرموت في غفلة من أبنائها ودون موافقتهم الى مربعات أخرى أصبحت حضرموت مجرد محافظة تحمل الرقم 5 بفعل السيطرة البروليتارية وموجهاتها الثورية العجيبة .

  • مشروعك.. وجودك محمد بالفخر -

    و أنا اسير في طريقي تأملت تلك المشاريع العملاقة و حتى تلك المتوسطة وصولا بالمشاريع الصغيرة وخطر في بالي المشروع الخاص و كيف يضفي على صاحبه قيمة ويجعله سيد نفسه وملكا متوجا في عمله حتى من نرى مشاريعهم بسيطة جدا من  أصحاب البسطات والأكشاك  هؤلاء حقا أوجدوا لأنفسهم قواعد ينطلقون منها نحو العمل بكرامة وضمنوا لأنفسهم دخلا خاصا لا يتحكم به أحد سوى المالك الرزاق جلّ في علاه  .

  • الدور الاردني في حضرموت د. باسل باوزير -

    ترتبط اليمن والأردن بعلاقات تاريخية تعود للثلاثينيات منذ القرن الماضي عندما كان جنوب اليمن يتكون من سلطنات ومشيخات وشماله المملكة المتوكلية اليمنية. وتعد علاقة الجمهورية اليمنية مع المملكة الأردنية الهاشمية نموذجاً لعلاقاتها العربية المتميزة لما تحمله هذه العلاقات من معان ودلالات تاريخية وسياسية واقتصادية مهمة إذ يرتبط البلدان بعلاقات وثيقة منذ عقود طويلة من الزمن تمتد لتشمل مجالات التعاون كافة، فضلا عما يجمع بين البلدين من مصالح استراتيجية.

  • حضرموت في زمن التحولات م. أبوبكر السري -

    لم يكن التحول من عهد السلطنات (الكثيريه والقعيطية)الى جمهورية اليمن بالصعب أو المعقد فقد كان الإنتقال سلس و تلقائي و كانت المقاومة محدودة و ذلك نتيجة للمد القومي و الناصري الطاغي في تلك المرحلة و كذلك لما سبق من انفتاح حضرموت على العالم العربي من خلال تواصل المدرسة الحضرمية بالأزهر الشريف و تبادل الكتب و التواصل الفكري و المعرفي .بالإضافة الى البعثات السودانية في حضرموت.

  • هذه البطولات لاتشرف شهدائينا!! علي باسعيده -

    ندعي تزلفا وكذبا اننا نحب شهدائنا وأبطالنا الذي استشهدوا في معارك الدفاع عن الوطن وضربوا لنا أروع الأمثلة في مدى حبهم لبلدهم وأهلهم ونستكثر عليهم إقامة بطولة رياضيه أو حفل تأبين بسيط وبعدها يتم نسيانهم وكأنهم لم يكونوا موجودين!

  • نيران اتحاد الكرة الطائرة تستهدف طائرة حضرموت سعيد باشعيب -

    اتحاد الكرة الطائرة من الاتحادات النشطة، و التي لها انجازات لا تغفل.. و يحسب له سابقا انتظام مواسم اللعبة.. التنويع في البطولات.. انشاء مراكز تدريب.. تأهيل حكام و مدربين.. و لا يختلف إثنان على ديناميكية رئيسه الاستاذ محسن صالح و عشقه و حبه للعبة و اهتمامه الكبير بها.. إلا إن عمله  في إطار ذلك يتأرجح  بين المؤسسية و العشوائية.. في الوقت الذي تنبهر و تعجب ببرامج الإتحاد و مسابقاته، يفاجئك بقرارات أو إجراءات تمسح و تمحي ذلك الإعجاب و الانبهار.. الأستاذ محسن شخصية كايرزمية، له أسلوب أخاذ في المحاورة يلجأ إليه في كثير من الأحيان  لحسم العلائق و الشوائب التي ترافق العمل.. و ليس بالضرورة أن يكون ذلك موافقا للوائح و النظم.. و هذا يؤخذ عليه إذ تعتبر القرارات عاطفية تنتصر لطرف و تقسو على الآخر..

  • 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 40 80 110 >
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم