| آخر تحديث الساعة 22:38:11

محافظ حضرموت يدعو الحكومة الى تعزيز صلاحيات السلطات بالمحافظات المكلا تشهد ورشة عمل حول تحديات سلطات المحافظات وتمكينها من تعزيز الاستقرار وتقديم الخدمات وتحقيق التنمية مكتب تربية حضرموت ينظِّم ورشة عمل خاصة بالتهيئة والاعداد لاختبارات النقل وانهاء المرحلتين الاساسية والثانوية للعام الدراسي 2017/2018م مؤسسة حضرموت للدعم القانوني تطلع على إعادة تأهيل السجن المركزي بالمكلا المؤسسة المحلية للمياه مناطق حضرموت الوادي والصحراء تتسلم المنحة المقدمة من جمعية الهلال الاحمر اليمني مدير أشغال ساحل حضرموت يطلع على دراسات وتصاميم جسر المعابر بمديرية حجر السلطة بالشحر تدشن العمل في مشروع ربط التيار الكهربائي بحقل المقد اختتام دورة حوسبة شؤون الطلاب (المدرسة الإلكترونية) بدوعن المحافظ البحسني: نثمن قرارات مجلس الوزراء تجاه اعتمادات الكهرباء ونحث على سرعة تحويلها إلى البنك المركزي بالمكلا المحافظ البحسني يوجه بالسماح والاستمرار في العمل بمشروع الجوهرة السكني

مركـــز الأخبــار

من مساجد المكلا القديمة...مسجد علي حبيب 2009/8/27   المكلا اليوم / ياسر لرضي

سعيد عمر هيا إذن سعيد عمر أمي صيمه أنشودة كان يرددها الأطفال عندما يصعد المؤذن سعيد عمر وهو متخصص بالأذان وقت المغرب فقط وكان ذلك في السبعينيات، هكذا ابتدأ الإمام وليد عبدالرحمن عمر بامسعود إمام مسجد علي حبيب،الذي هو من مواليد مدينة المكلا والمعلم في جهاز محو الأمية وتعليم الكبار حديثه معنا عن تاريخ المسجد


وأضاف أن جده عمر سلمان بامسعود كان القائم على المسجد وتنظيفه وهذا الأمر كان في الثلاثينيات من القرن الماضي، ويسترسل قائلاً ومن الأمور العجيبة التي تحصل للمسجد أثناء موسم الشمال أن البحر في الماضي كان يضرب في جدار المسجد وفي كثير من المرات يهدم البحر هذا الجدار فيقوم سكان المنطقة ببناء الجدار المهدم في الليل وذلك عند حصول الجزر وبعد استكمال بناؤه في نفس الليلة يقومون باشعال النار حول هذا الجدار من أجل أن يجف بسرعة قبل الصباح

وعن الأعمال التي كان يؤديها في المسجد يقول الشيخ وليد بامسعود في أيام الصبا كنت أقوم أنا وأصدقائي عمر رجب باصديق وعادل اليماني بتصفية جابية المسجد وتنظيفه وكان في الماضي يحتوي على حمام واحد وخمسة بزابيز فقط
وعن تسمية المسجد بهذا الاسم يقول إمام المسجد سمي بهذا الاسم نسبةً إلى مؤسسه علي عبدالحبيب الكسادي الذي حكم المكلا قبل القعيطي،والبناء الحالي الذي تشاهده هو بناء حديث فالبناء القديم كان عبارة عن مسجد صغير جداً وتم تهديمه من أجل التوسعة في عام 1992م ومنذ أن قام وهو بهذا الاسم ولا يعرف له اسم سواه

ويضيف الإمام بقوله يقدم مسجد علي حبيب العديد من الخدمات لجيرانه وغير جيرانه ففي رمضان المبارك تجمع التمور من أهل الخير والمحسنين لتوزع على المستحقين، وتوزع أيضاً بعض المواد الغذائية لهم، أيضاً يقام في المسجد إفطار الصائم، وأيضاً لدينا مشروع تجميع الملابس الجديدة والمستعملة بشتى أنواعها ونقوم بتوزيعها على المناطق الفقيرة القريبة من مدينة المكلا مثل فوة القديمة ونوزعها كذلك على المناطق الفقيرة في مدينة المكلا، أيضاً نقوم بإرسال بعض الملابس إلى إخواننا في الصومال الشقيق عن طريق أحد الأخوة جزاءه الله ألف خير عبر السواعي المغادرة إلى الصومال، أيضاً نعمل على جمع الزكاة من أهل الخير ونوزعها على المحتاجين في حافة مسجد الغالبي وحافة مسجدنا علي حبيب وحافة مسجد بايعشوت

ونشد على أهل الخير والإحسان من الميسورين لكي يمدوا أيديهم لإخوانهم من المحتاجين من الأرامل والأيتام والمساكين وأصحاب الديون ونحن بصدد إنشاء صندوق مالي يدعمه أهل الخير من الميسورين من أجل إعانة المحتاجين لإجراء العمليات الجراحية بشتى أنواعها وشراء الأدوية لجميع المرضى المحتاجين شهرياً مثل مرضى القلب والسكر وضغط الدم والحالات النفسية وكذلك إعانة شهرية للأسر المحتاجة وأيضاً قضاء ديون الشباب الذين تزوجوا ولم يستطيعوا تسديد هذه الديون التي عليهم وكذلك دعم الحالات التي تتطلب العلاج في الخارج ولن يتحقق ذلك إلا بدعم من أهل الخير

وعن المرافق التابعة للمسجد يخبرنا الإمام بقوله يوجد لدينا مركزين لتعليم وتحفيظ القرآن الكريم احدها خاص بالأولاد و الآخر خاص بالنساء ويضم خمسة وتسعين طالبة، وهما تحت إشراف إمام المسجد،ومن موقعكم هذا أوجه نداء إلى أهل الخير لدعم هذين المركزين الذين يكلفان سنوياً ما مجموعه ثلاثمائة وخمسين ألف ريال يمني يشمل كافة أنشطة المركزين من جوائز وهدايا للمبرزين فيهما وهو تحفيز للمنتسبين إلى هذين المركزين وأيضاً يدخل ضمن هذا المبلغ توزيع بعض الحلويات والهدايا الأخرى لطلبة الحلقات من الأطفال
وختم المسجد يقول الإمام بامسعود يصادف ليلة الخامس عشر من رمضان والذي تجتمع فيه الأسر مع بعضها البعض ويتزاورون فيما بينهم مما يساعد على صلة الأرحام وتدخل الفرحة والبهجة والسرور إلى نفوسهم من كبار وصغار

أما الأئمة الذين تعاقبوا على المسجد يقول إمام المسجد أنهم كثير ولا يتذكرهم كلهم فتاريخ المسجد طويل ويتذكر منهم الشيخ الوالد سليمان عوض بامسعود والشيخ الوالد محمد البر والشيخ الوالد حسن محمد باحشوان وكان إماماً ومؤذناً في نفس الوقت والشيخ عمر باعامر وهو كذلك إمام ومؤذن رحمهم الله أجمعين وحالياً أنا والعياذ بالله من كلمة أنا وليد عبدالرحمن عمر بامسعود والمؤذنين أتذكر منهم الشيخ الوالد سالم محمد وحدين وأبوه محمد وحدين وكذلك بعده ابراهيم النجار وهو لم يكن مؤذن رسمي وأيضاً من المؤذنين كان سعيد زماله وعبدالرحمن ابراهيم النجار وخالد خميس بامسعود وحالياً المؤذن محمد محفوظ باقحوم

ويضيف الإمام وليد في الماضي كان مسجد علي حبيب يحصل على الماء من بير الشيبة ولكن فصل بعد ذلك بسبب الضعف في إمداد المياه للمسجد وكان هذا الأمر في الثمانينات ونحصل على الماء الخاص بالطهور حالياً من شبكة المياه الرسمية،وفي الماضي كان الناس يتطهرون من ماء البحر فكان هناك أشخاص متطوعين بنزح مياه البحر إلى جابية في مؤخرة المسجد وعندما يكون البحر في حالة الجزر ينزل الناس إلى البحر عبر رقاد خاص لذلك الغرض بحكم أن المسجد كان مرتفعاً عن البحر، ويتذكر الإمام أنه كان في الماضي وعندما كان في ريعان الشباب يتذكر أنه كان يغتسل في هذه الجابية هو وأقرانه،وعن كيفية حصول المسجد على الضوء يقول بامسعود كان ينار المسجد بالفوانيس وفي يوم الختم في رمضان كان يشعل تريك لإنارة المسجد

وأخيراً أحب أن أوجه نداء لأهل الخير لدعمنا في المساهمة بتقديم خدمات إنسانية للمجتمع وذلك عبر التبرع للمسجد من أجل توفير بعض المتطلبات الصغيرة للمحتاجين والمساكين ومن هذه الأمور شراء قميص للصلاة مع السجادة خاص بالنساء الذي يكلف ألفين وخمسمائة ريال فقط، أيضاً أحب أن أخبر أهل الخير بأننا نستقبل قيمة الكفارة والنذور وذلك من أجل دفعها محتاجين
وفي سبعينيات القرن الماضي كان جميع اللاعبين الذين يلعبون في سيف حميد يأدون صلواتهم المكتوبه في المسجد خاصة صلاة العصر والمغرب , وكان جميع اللاعبين يرتادون المسجد في ذلك الوقت منهم اللاعب الكبير المرحوم طاهر باسعد و اللاعب عبدالرب ادريس وغيرهم من المشاهير , وشهد المسجد في تلك الفترة من السبعينات اداء طلاب مدرسة باشريف الانجليزية صلواتهم العصر والمغرب والعشاء لارتباطهم بالدروس الانجليزية التي يقوم بتدريسها الأستاذ الكبير محمد سالم باشريف أطال الله في عمره

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم