| آخر تحديث الساعة 7:31:26

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

الامتحانات والطلبة والنتيجة يا ورد يا كادي 5/7/2009   المكلا اليوم / عوض سالم ربيع

لا تعجبوا لا فقد عرفنا بتسكين الفاء عباد البكري رجلاً محورياً قبل أن نعرف المدارس الحكومية كان ذلك في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي وزمان كانت لنا أيام, عباد البكري المتوفى في يوم سادس عشر من شهر تشرين أول 2003 عامل خدمات في المدرسة الابتدائية بغيل باوزير بحضرموت ينشط في كل عام مرةً أو مرتين ولا يعني ذلك أن الرجل يرجمه الله خامل العمل


هذا النشاط يتجلى يا حبّة عيني وشعوري ناحيتك في توزيع شهادات إنهاء المرحلة الابتدائية التعليم الأساسي بقيمة نصف شلن يا بلا شاه مع أن النصف شلن قبل أربعين عاماً يرفعك ويحطّك بشيش يعني يغذيك ويبسّطك بتشديد السين
فكلما انتهى عام دراسي وأنا هنا أتحدث عن وضع دراسي قبل أربعة عقود من الزمن اتجهت الأنظار نحو الرجل الأبيض إذ كان عباد البكري حريصاً على ارتداء الملابس البيضاء كبياض قلبه
تتجه إليه أنظار الأسرة والمجتمع كلما أعطى أحد الطلبة شهادة إنهاء المرحلة الابتدائية ولا يجروا الطالب وعلى فك هذه النتيجة إلا بحضور أعضاء الكونجرس الأب والأم
هنا تتم محاسبة الطالب من قبل الأب والأم وأفراد البيت السعيد... لماذا علاماتك متدنية في الرياضيات, فلا يستطيع الأول أن يكذب لأن المعلمين لا يكذبون إذ يعطون كل ذي حق حقه
فإذا رسب الطالب لا سمح الله طأطأ رأسه في الأرض يمسكه على هون أم يدسه في التراب ذلك لأن الطالب الراسب أيام زمان شيمه وعار
واليوم لا تعجبوا.. لا .. فسيّان نجح الطالب أم فشل في الامتحان علاوة على أن الأخير لا يعبأ بنتيجة الامتحان علاوة على أن الأسرة لا تسأل الطالب من أين لك هذا.. القات والجوّال
لأن زمن عباد البكري ولىّ وراح فلم يعد ثمة من يبكي شنون والكلمة الأخيرة أكدها صوابيتها الدكتور عبدالله صالح بابعير لا ولا من يذرف دمعة على نتيجة العام الدراسي
رب قائل يقول إعادة الماضي إلى الحاضر محال يا بو سماح لكني أقول إنما الماضي أحلى ذلك أن الصدق في قول الصراحة قد يسبب لوم عند بعض القوم
بهذا نكون... طوينا صفحة الماضي الذي عشناه بآلامه وأيامه وكل ما فيه... عايشناه... أنا وأنت وعباد البكري الذي قدّم خدمة أربعين عاماً للتربية والتعليم بغيل باوزير محافظة حضرموت ورحل عن هذه الدنيا بمعاش تقاعدي ثمن بخس دراهم معدودة

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

كثيري من سيئون Jan 1 1900 12:00AM()

تسلم اخي عوض لكن احب ان اقول لك ان هناك اباء وامهات يبذلون كل الجهد من اجل نجاح اولادهم خصوصآ مع اقتراب اختبارات نهاية السنه هذي الايام وارجو لا يكون كلامك معممآ على الجميع

معجب بمقالاتك من اسيوط Jan 1 1900 12:00AM()

اولا اشكرك يا أخ عوض على مقالاتك الشيقة والتي تدغدغ مشاعرنا بقلماتها البسيطة ذات الوقع الرنان لذيك الايام الحلوة وماتجودة به نفسك من حكايات عشتها وعشناها نحن معك ومن عاش تلك الايام الخوالي وبالطبع لن يستمتع بمقالاتك الا من عايش تلك الحقبة الزمنية الحلوة ببساطتها وكل ما أحب ان اقوله لاخي عوض ربيع مزيدا من تلك الذكريات التي تعطي كل ذي حقاً حقة ووفقك الله والف شكر

ابو النمرات من اسيوط Jan 1 1900 12:00AM()

الله عليك يابو سماح دكرتنا بالزمن الجميل وبالعم المرحوم بادن الله عباد البكري ,اما الان فجدث ولاحرج كل شي يمشى غلط مثل ماقال شاعر الصرح بالغيل ابو عبد السلام, ادا كان راس الهرم كداب فماد ا تبقى الاان نقول علينا بردمها مخافه لايعدي فوقها طارش وهو ظميان........ادا قل الوفى وش عاد بايبقى مع ........ وشكر ا اخى عوض

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم