| آخر تحديث الساعة 18:53:27

مركـــز الأخبــار

رب وامعتصماه 1/4/2009   المكلا اليوم / المهندس: عبدالله خميس صبيح

ما عاد خافيا على أحد الحملة الشرسة على الإسلام ودياره , وما هذه العربدة التي تمارسها إسرائيل ضد أهلنا في غزة إلا برهان على ذلك، وما كان ذاك ليحصل لو لا الاستخفاف بهذه الأمة حين تخلت عن الإعداد لملاقاة العدو فتاهت بين الأمم ولم يعد لها مكانا تعتز به ورحم الله الشاعر عمر بو ريشه حين قال


أمتي هل لك بين الأمم *** منبر للسيف أو للقلم
ودعي القادة في أهوائها *** تتفانى في خسيس المغنم
رب وامعتصماه انطلقت *** ملء أفواه البنات اليتم
لامست أسماعهم لكنها *** لم تلامس نخوة المعتصم

ما يهمنا جميعا في خضم أتون هذه الحرب القذرة إلا أن نستدعي الهدي النبوي ليكون حاضرا لحل مشكلات الأمة ، وما أكثرها حين طلبت الحل من غيره ، وبين يديها كنوز لا تدري ما قيمتها لكن حالها كما قال الشاعر
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ *** والماء فوق ظهورها محمول
ما شأن هذه الأمة ما دهاها أين عقلاؤها أين جيوشها أين خيراتها أين عزها ومجدها علاما الجفاء بين القادة وعموم الأمة ، من كل بقاع الأرض خرجت الجموع منددة بصوت واحد أوقفوا العدوان افتحوا الحدود أغيثوا أهل غزة ، فما لكم يا قادة لا تسمعون أم انتم لا تبصرون تلك الجموع الغاضبة أم قد ألهاكم التكاثر ورضيتم بخسيس المغنم ، فيا أمتي دعي القادة في لهوها وانطلقي لتبنى لك بين الأمم منبرا للسيف والقلم

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم